منتدى المحبة



 
الرئيسيةس .و .جطريقة التسجيلالتسجيلدخولإتصل بنا
اللهم من اعتز بك فلن يذل، ومن اهتدى بك فلن يضل، ومن استكثر بك فلن يقل، ومن استقوى بك فلن يضعف، ومن استغنى بك فلن يفتقر، ومن استنصر بك فلن يخذل، ومن استعان بك فلن يغلب، ومن توكل عليك فلن يخيب، ومن جعلك ملاذه فلن يضيع، ومن اعتصم بك فقد هدى إلى صراط مستقيم، اللهم فكن لنا وليا ونصيرا، وكن لنا معينا ومجيرا، إنك كنت بنا بصيرا اللهم صل و سلم و بارك علي سيدنا محمد و علي آله و صحبه و سلم و الحمد لله رب العالمين اللهم من اعتز بك فلن يذل، ومن اهتدى بك فلن يضل، ومن استكثر بك فلن يقل، ومن استقوى بك فلن يضعف، ومن استغنى بك فلن يفتقر، ومن استنصر بك فلن يخذل، ومن استعان بك فلن يغلب، ومن توكل عليك فلن يخيب، ومن جعلك ملاذه فلن يضيع، ومن اعتصم بك فقد هدى إلى صراط مستقيم، اللهم فكن لنا وليا ونصيرا، وكن لنا معينا ومجيرا، إنك كنت بنا بصيرا اللهم صل و سلم و بارك علي سيدنا محمد و علي آله و صحبه و سلم و الحمد لله رب العالمين

شاطر | 
 

 مواقف طريفة من مجالس الألباني ابن باز ابن العثيمين وبعض علما

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملهم
نائب المـديـر العـــام
نائب المـديـر العـــام


الجنسية :
ذكر
المهنة :
الدلو
الهواية :
عدد الرسائل : 17
تاريخ الميلاد : 16/02/1998
العمر : 20
تاريخ التسجيل : 16/05/2010

مُساهمةموضوع: مواقف طريفة من مجالس الألباني ابن باز ابن العثيمين وبعض علما   الإثنين نوفمبر 22, 2010 7:40 pm






سؤال الضيف

سأل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله كعادته بعد الدرس ، فكان السؤال
من نصيب أحد الحاضرين – وكان مضيفاً – فقال الضيف متعللاُ بعدم قدرته على الإجابة :
بأنه ضيف وليس طالباً ، فقال الشيخ : الضيف يأكل الطعام مع أهل البيت
.

عبد الله بامطرف – حضرموت







غير صالحة للعض
!

كان الشيخ ابن عثيمين يتكلم في درس عن عيوب النساء في
أبواب النكاح ، فسأله سائل وقال له : إذا تزوجت ثم وجدت زوجتي ليس لها أسنان ، فهل
هذا عيب يبيح لي طلب الفسخ ؟

فضحك الشيخ وقال : هذه امرأة جيدة حتى لا
تعضك !

أماني خلف المبارك – رفحاء
جواهر الحسن –
بريدة






من لطائف علماء
السلف







أدب
العلماء

كان ابن عباس رضي الله عنهما في مجلس من مجالس
الذكر وحوله تلاميذه ، فأحدث رجل وخرجت الرائحة الكريهة ، فقال رجلٌ من تلاميذ ابن
عباس : أقسم بالله على من أحدث أن يقوم فيتوضأ ، فلما سمعه ابن عباس رضي الله عنهما
قال لتلاميذه : قوموا فنتوضأ كلنا .








الموت في طلب
العلم

دخل إبراهيم المهدي أخو هارون الرشيد على المأمون
وبين يديه جماعة يتذاكرون في الفقه ، فقال له المأمون : يا عم ما عندك فيما يقول
هؤلاء في الفتوى ؟

فقال إبراهيم بن المهدي : والله يا أمير المؤمنين لقد
شغلنا الندماء والمداحون باللهو واللعب في الصغر ، واشتغلنا في الكهولة باتباع
الهوى وتكاليف الحياة ، فما انتفعنا بعلم !

فقال المأمون : يا عم ولم لا
تتعلم اليوم ؟

فقال إبراهيم بن المهدي : أو يحسن بمثلي الآن طلب العلم
وقد بلغت من الكبر عتياً ؟

قال المأمون : نعم والله ، لأن تموت طالباً
للعلم خير لك من أن تعيش قانعاً بالجهل .








امتنع عن
الخروج

كان الإمام القاضي محمد بن علي الشوكاني رحمه الله
يُقرئ طلبته " صحيح البخاري " ، وكانت تمر به أحاديث الشفاعة التي فيها خروج أناس
من النار من بعد ما حشروا فيها ، وكان أحد الطلاب ممن يحضرون مجلسه معتزلي العقيدة
– والمعتزلة تنكر الشفاعة الثابتة من خروج بعض المسلمين من النار – فكان هذا الطالب
كلما مرت أحاديث الشفاعة حاول أن يشوَّش ويعترض ويناقش ويجادل ، فما كان من
الشوكاني إلا أن قال له : عندما يأتون لإخراجك من النار امتنع عن الخروج ، وقل لهم
: أنا معتزلي لن أخرج .








تعليم
عجيب

قال الجاحظ : مررت بمعلم صبيان وعنده عصا طويلة ،
وعصا قصيرة ، وصولجان ، وكرة ، وطبل ، وبوق .

فقلت : ما هذه ؟ فقال :
عندي صغار أوباش فأقول لأحدهم اقرأ لوحك فيصفر لي بضرطة ، فأضربه بالعصا القصيرة
فيتأخر فأضربه بالعصا الطويلة فيفر من بين يدي ، فأضع الكرة في الصولجان وأضربه
فأشجه ، فيقوم إلي الصغار كلهم بالألواح فأجعل الطبل في عنقي ، والبوق في فمي ،
وأضرب الطبل وأنفخ في البوق ، فيسمع أهل الدرب ذلك فيسارعون إليّ ويخلصونني منهم
.








أي الاتجاهات
؟


سأل رجل أبا حنيفة فقال له
: إذا نزعت ثيابي ودخلت النهر أغتسل ، فإلى القبلة أتوجه أم إلى غيرها
؟

فقال له : الأفضل أن
يكون وجهك إلى جهة ثيابك لئلا تسرق منك
.









أصبت في
صمتك

قيل : كان يجلس إلى أبي يوسف ( القاضي ) رجل فيطيل
الصمت ولا يتكلم ، فقال له أبو يوسف يوماً : ألا تتكلم ؟

فقال : بلى ،
متى يفطر الصائم ؟

قال أبو يوسف : إذا غابت الشمس .
قال الرجل
: فإن لم تغب إلى نصف الليل كيف يصنع ؟

فضحك أبو يوسف وقال : أصبت في
صمتك وأخطأت أنا في استدعائي نطقك !








مصير الحصاة
!

سأل رجل عمرو بن قيس عن حصاة المسجد يجدها الإنسان في
خفّه أو ثوبه أو جبهته ؟!

فقال له : إرم بها ! فقال الرجل : زعموا أنها
تصيح حتى ترد إلى المسجد .

فقال عمرو بن قيس : دعها تصيح حتى ينشق حلقها
.

قال الرجل : أولها حلق ؟ قال : فمن أين تصيح إذن
!







لا

تفهم
غلط

قال أبو إسحاق الحبال : كنا يوماً نقرأ على شيخ فقرأنا
قوله صلى الله عليه وسلم : " لا يدخل الجنة قتَّات " وكان في الجماعة رجل يبيع القت
– وهو علف الدواب – فقام وبكى ، وقال : أتوب إلى الله ، فقيل له : ليس هو ذاك ،
لكنه النمام الذي ينقل الحديث من قوم إلى قوم يؤذيهم ، فسكن الرجل وطابت نفسه
.







لا

فائدة من
العجلة

قال جعفر بن أبي عثمان : كنا عند يحي بن معين ،
فجاءه رجل مستعجل فقال : يا أبا زكريا : حدثني بشيء أذكرك به ،

فقال يحي
: اذكرني أنك سألتني أن أحدثك فلم أفعل .








السبب
واضح

سئل الإمام صالح من محمد الأسدي : لم لقبت جزرة ؟

فقال : قدم علينا عمر بن زرارة فحدثهم بحديث عن عبد الله بن بسر : أنه
كان خرزة للمريض ، فجئت وقد تقدم هذا الحديث ، فرأيت في كتاب بعضهم وصحت بالشيخ :
يا أبا حفص ! يا أبا حفص ! كيف حديث عبد الله بن بسر : أنه كانت له جزرة يداوي بها
المرضى ، فصاح المحدثون ، فبقي علي حتى الساعة .








لا تعبث بقواعد
اللغة

قال الإمام صالح بن محمد : دخلت مصر فإذا حلقة ضخمة
، فقلت : من هذا ؟ قالوا : صاحب نحو ، فقربت منه ، فسمعته يقول : ما كان بصاد جاز
بالسين ، فدخلت بين الناس وقلت : صلام عليكم يا أبا سالح ! سليتم بعد ؟

فقال لي : يا رقيع ، أي كلام هذا ؟ قلت : هذا من قولك الآن ، قال : أظنك
من عيّاري بغداد ، قلت : هو ما ترى .








النقع أفضل
!

سئل الإمام الشعبي رحمه الله عن المسح على اللحية ؟ فقال
: : خللها بأصابعك ، قال السائل : أخاف ألا تبلها ، قال : إن خفت فنقعها من أول
الليل !








وللحك أنواع
!

سئل الإمام الشعبي رحمه الله : هل يجوز للمحرم أن يحك
بدنه ؟ قال : نعم ،

قال : مقدار كم ؟ قال : حتى يبدو العظم
!








سحور بالأطراف

روى الشعبي رحمه الله حديثاً : " تسحروا ولو أن يضع أحدكم
إصبعه على التراب ثم يضعه في فيه "

فقال أحدهم : أي الأصابع ؟ فتناول
الشعبي إبهام رجله وقال : هذه !








زواج غير
مشهود

سأل رجل الإمام الشعبي رحمه الله : ما اسم امرأة
إبليس ؟

فقال الشعبي : ذاك نكاح ما شهدناه !








بالإجماع
نُقل أن رجلاً جاء إلى أحد
الفقهاء وقال له : أنا على مذهب ابن حنبل رحمه الله ، وإني توضأت وصليت ، وبينما
أنا في الصلاة أحسست بشيء في قميصي ، فما الحكم ؟ فقال له الشيخ : هل خرج منك صوت ؟
قال : نعم ، صوت كصوت الغراب ، قال : هل له رائحة ؟ قال : نعم كمثل الأذى ، قال :
هل له جُرم ؟ قال : نعم كثل الحناء ، فقال له الشيخ : عافاك الله .. لقد خريت
بإجماع المذاهب .








القناعة

روى الأعمش عن أبي وائل أنه قال : مضيت مع صاحب لي نزور
سلمان ، فقدم لنا خبز شعير ، وملحاً جريشاً ، فقال صاحبي : لو كان في هذا الملح
سعتر لكان أطيب – ضيف ويقترح – فذهب سلمان وتجشم العناء وأحضر الطلب ، وبعد الفراغ
قال الصاحب : الحمد لله قنعنا بما رزقنا ، فقال سلمان : لو قنعت بما رزقك الله لم
تكن مطهرتي ( إناء الوضوء ) مرهونة !








إساءة
رأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه
أعرابياً يصلي صلاة سريعة لا يحسنها ، ثم دعا الأعرابي فقال : اللهم زوّجني من
الحور لعين ، فقال له عمر رضي الله عنه : أعظمت الخطبة وأسأت النقد
!








حيلة ظريفة .. لكنها
كذبة

فكر أحد الأدباء في طريقة للتخلص من زيارات الثقلاء
فكان يحتفظ بعمامته وعصاه بالقرب من باب مسكنه ، فإذا دق الباب أسرع ووضع عمامته
على رأسه وأمسك بعصاه ، ثم يفتح الباب ، فإذا ظهر أن الزائر غير مرغوب فيه قال : كم
أنا سيئ الحظ لأنني خارج لمقابلة متفق على موعدها من قبل ، أما إذا كان الزائر
محبوباً لديه فيقول : كم أنا سعيد الحظ ، لقد عدت من الخارج الآن !





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://fadi2.yoo7.com
 
مواقف طريفة من مجالس الألباني ابن باز ابن العثيمين وبعض علما
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المحبة  :: ~*¤ô§ô¤*~القسم الإسلامي~*¤ô§ô¤*~ ::   :: ركن خاص لأعلام اهل السنه والجماعه-
انتقل الى: